جامعة الإسراء - Israa University

الجامعة تنظم وقفة تضامنية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
124

الجامعة تنظم وقفة تضامنية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني

نظمت جامعة الإسراء اليوم الأربعاء، 29 نوفمبر، وقفة تضامنية بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني بالتعاون مع الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، شارك فيها رئيس الجامعة الدكتور عدنان الحجار، والدكتور إبراهيم الحساينة نائب رئيس الجامعة للشؤون المالية والإدارية، ومساعد نائبه الدكتور أحمد الحساينة، والدكتور أحمد الوادية عميد كلية العلوم الإنسانية، والدكتور علاء حمودة مدير دائرة التدريب والتوعية في "حشد"، والعاملين وطلبة الجامعة.

من جانبه، أكد الدكتور عدنان الحجار رئيس جامعة الإسراء، في كلمة له خلال الوقفة التضامنية، على أن اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني الصادر عن الأمم المتحدة الذي يأتي تزامناً مع قرار التقسيم رقم 181، يعني أن هناك تعاطفاً دولياً وأممياً مع الشعب الفلسطيني. موضحاً أنه كان يتوجب أن يترتب عليه إنشاء الدولة الفلسطينية المستقلة وأن يحقق الشعب الفلسطيني حقه المشروع في تقرير المصير وإقامة الدولة على تراب الوطن.

وجدد الدكتور الحجار مطالبته للمجتمع الدولي بضرورة الوقوف مع الشعب الفلسطيني لإحقاق الحق الفلسطيني ومعاقبة "إسرائيل" على ما فعلته، ومازالت تفعله بشكل يومي بحق الشعب الفلسطيني من جرائم.

وأوضح، أن "إسرائيل" في ظل عجز المجتمع الدولي عن الوقوف عند مسؤولياته واصلت عدوانها على الفلسطينيين ومازالت. وأكد أن صمت المجتمع الدولي يشكل ضوءاً أخضر لـ "إسرائيل" لارتكاب المزيد من الاعتداءات ضد الفلسطينيين.

ووجه دعوته للأمم المتحدة ومؤسساتها والمجتمع الدولي ككل بضرورة الوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني.

في ذات السياق، أكد في هذا اليوم أن يرتفع الصوت الفلسطيني عالياً للمطالبة بإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

بدوره، ثمن الدكتور علاء حمودة ممثل الهيئة الدولية لدعم حقوق الشعب الفلسطيني "حشد"، دور جامعة الإسراء على تنظيمها هذه الفعالية الهامة، والتي تأتي وقت هام.

ووجه حمودة رسالة للعالم من خلال الوقفة، مفادها أنه مازالت هناك بقعة جغرافية اسمها فلسطين لازالت تحت الاحتلال وبحاجة لدعمكم وتضامنكم.

ودعا حمودة العالم أجمع لتفعيل جميع القرارات الدولية، لكي ينال الشعب الفلسطيني حقه في الحرية والاستقلال وتقرير المصير.

وطالب في الوقت ذاته، استعادة الوحدة الفلسطينية وإعادة اللحمة وإنهاء هذه الحقبة السوداء في تاريخ شعبنا، لكي نعيد استعادة مكانة القضية الفلسطينية في كافة المحافل الدولية.