جامعة الإسراء - Israa University

كيف أختار توقيع شخصي

كيف أختار توقيع شخصي

التوقيع هو عبارة عن رمز مُكوّن من أحرف، أو خطوط، أو منحنيات، أو دوائر يرسمه الشخص بيده على ورقة لتسهيل معاملاته اليومية، وهذا التوقيع يُلزم صاحبه بصحة ما وقّع عليه، ويمكن أن يُقاضى في المستقبل؛

خاصة إن كان توقيعه على شيك، أو كمبيالة، أو غيرها من الأوراق التجارية، لذلك فإن للتوقيع أهمية خاصة؛ نظراً لما سيترتب عليه من نتائج قانونية، لِتعلّقه بالحقوق والالتزامات، فكيف أختار توقيعاً شخصياً؟

كيفية اختيار التوقيع الشخصي إن عملية التوقيع هي عبارة عن رسم، ولكنه رسم بسيط من نوع خاص، بحيث يستطيع الشخص رسم الرمز الذي يعجبه ويُناسبه، ويجد سهولة في تأديته، فالمجال مفتوح للشخص أن يختار أي رسمة مناسبة، يكون عليها شكل توقيعه، ولكن عليه قبل ذلك مراعاة ما يلي.

الأمور الواجب مراعاتها في اختيار التوقيع :

السهولة :لا أقصد هنا أن يكون التوقيع سهلاً جداً بحيث يستطيع أي شخص آخر تقليده، ولكن المقصود هنا السهولة الممتنعة؛ أي أن يكون سهلاً على صاحب التوقيع، ولكنه صعب على أي شخص آخر، فإن أراد الشخص أن يحتوي توقيعه على دوائر وخطوط فعليه ألاّ يُكثر منها، ولا تتشابك مع بعضها البعض بشكل مُعقّد، بل يكون التشابك بسيطاً بينها، كما يُفضل ألاّ يكون التوقيع طويلاً، ولا أن يكون قصيراً، بل معتدلاً بين هذا و ذاك.

التميز: يأتي التميز من خلال الاختلاف، حيث يجب أن يكون توقيع الشخص مميزاً عن توقيع الآخرين، بالإضافة إلى ضرورة أن يتواجد في التوقيع أحرف، أو رموز تخص صاحب التوقيع نفسه، ولها معنى لديه، حيث يستطيع أي شخص أن يبدأ التوقيع بحروف اسمه مثلاً، أو ينهي التوقيع بها، سواء أكانت كتابة هذه الحروف باللغة العربية، أو باللغة الإنجليزية، كما أن كتابة بعض الرموز المعينة، أو الأحرف تساعد الشخص على عدم نسيان توقيعه، ذلك أن هناك شيئاً مميزاً في توقيعه خاصٍّ به سيساعده على عدم نسيانه.

التمرين: يقوم الشخص بالإمساك بالقلم ثم يبدأ بمحاولة تجريب التوقيع بشكل بطيء، وبعد ذلك يحاول الإسراع المرة تلو الأخرى، حتى يصل لمرحلة إتقان التوقيع تماماً، ويُفضل أن تكون طريقة إمساكه للقلم هي الطريقة ذاتها التي يمسك فيها القلم للكتابة، وبعد أن يقوم بتجريب المحاولة بقلم معين، يحاول تغيير نوعية القلم، ثم استخدام نوعية أخرى، ثم يترك نفسه فترة يوم، وبعدها يعود لمحاولة تجريب التوقيع مرة أخرى، فإن هذا الأمر سيساعده على إتقان التوقيع، وعدم نسيانه، وعليه أن يقوم بتلك التجارب عدة أيام، حتى يطمئن منه أنه قد تمرّن عليه جيداً، ولن يخطىء به، ولن ينساه.