متحف الجامعة

يحتوي متحف الاسراء على أكثر من الف قطعة أثرية قديمة ويحتوي على مقتنيات النادرة والمميزة مثل الأسلحة الحربية ومنها والخوذ التي كان الجنود يرتدونها على الرأس وقت الحرب والقتال والترس أيضا وهو أداة كانت تستخدم لصد السهام وضربات السيوف التي ترجع للعصور الرومانية والمملوكية والأيوبية والصليبية

يجود بعض الخناجر لبعض الدول العربية مثل عماني ويمني وشيشاني والعراق والأردن ومنها فلسطيني ويوجد بها بعض الحجارة التي تعود لعصور مختلفة مثل إسلامي وبيزنطي ويوجد أدوات قديمة استخدمت لأغراض مختلقة منها معصرة زيت الزيتون تعود للعهد الروماني ومكونة من حجر بازلت ولوح دراس يستخدم للقمح والشعير في موسم الحصاد والمذراة والنير

ويحتوي ايضا على محراث خشبي قديم وأباريق من المعدن منها استخدمت للوضوء ومنها للشرب ومنها للزيت وهناك أباريق يوجد عليها نقش وهي تكون أغلى وأثمن وأوان للطعام مختلفة بالأحجام والأشكال المختلفة وبعض تلك الاواني تعود للعهد العثماني ويوجد عليها الختم العثماني أو قطع من الفخار مثل الزير والمكاوي وبعض الأدوات التي كانت تستخدم في حرف مختلفة وأسرجه إنارة تستخدم للإضاءة صغيرة الحجم وتنير هذه الأسرجة باستخدام زيت الزيتون أو زيت الخس والهون

وقطعة إيضا تسمى الكير استخدمها الحداد لإشعال النار في بداية كانت بالنفخ وهناك أيضا مذاييع بأحجام مختلفة وطوابع بريد متنوعة وقديمة وبعضها حديثة ومكاوي تعمل عن طريق الفحم أو عن طريق بابور الكاز ومكاوي استخدمت لكوي الطربوش الأحمر للرجال وبعض الحلي النسائية من خواتم الغالبية ومنها مصنوعة من الفضة وبرقع يستخدمه النساء قديما بالإضافة إلى العديد من الأثواب التي تعود إلى القرى الفلسطينية والني تحمل عدة تطريزات وبعض العملات المختلفة التي تعود إلى عصور عدة ومنها معدنية وعثمانية بالعملة الورقية ورومانية وبعض الأحجام الكريمة مثل العقيق والمرجان الأحمر وصندوق يسمى صندوق العروس الذي كان يضع به أغراض العروس حين زواجها والذهاب الي بيت زوجها.